منتديات شلون انساك
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه
الادارة
علي تكنو
ali.techno.stu@gmail.com
07711007824


مجموعة ثقافية ترفيهية اجتماعية
 
الرئيسيةالرئيسية  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

اهلا وسهلا بك زائرانا الكريم في منتدياتنا يارب تقضي وقت ممتع ومفيد اخوكم علي تكنو المدير العام لمنتديات شلون انساك


شاطر | 
 

 التشجيع سر بناء النفوس...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ملاك الكون
مراقبة قسم
مراقبة قسم


رساله sms رساله sms : النص
عدد المساهمات : 155

مُساهمةموضوع: التشجيع سر بناء النفوس...   الإثنين 07 سبتمبر 2009, 3:15 pm

حتى لو غاب التشجيع





لكثرة إنشغالي بهذا الموضوع .. كنت أفكر فيه كثيراً .. إلى أن حملتُ به في داخل قلبي وعقلي حتى حانت ساعة الولادة
حيثً صراع الأفكار بين فكر هذا ورأي ذاك ..


ولكن ما رأي أبي السماوي فيما بداخلي ؟

هل أنا على حق؟ أم أنه ليس هناك ما يستدعي كل هذا التفكير وهذا الصراع ؟ ..






وسأتحدث عن ما آراه .. لأننا أسرة واحدة .. وعلى هذا الأساس أكتب موضوعي هذا

لقد تعارضت آراءنا .. واختلف بعضنا .. في أهمية تشجيع الآخرين ..
لذلك .. أكتب ما بداخلي الآن كما هو ..

فقد يراه البعض كما أشعر به .. ألماً وسبباً في حزن ليس بقليل
وقد يراه آخرون ولا يشعرون به غير مُبالين .. وهناك من سيقرأونه فيقولون هذامُبالغ فيه
ولكن دعونا نذهب سوياً في رحلة إلى أعماق بعضنا البعض ..



وجولتنا الأولى هي في أعماق المشاهدون فقط للموضوعات سواء كانت ( خاصة أو منقولة )


يقول البعض : أنا لا أعرف ماذا أكتب بالرغم من إعجابي بكلمات الموضوع وأهميته

وهناك من قالوا : لا أريد أن أكتب ( شكراً .. الرب يبارك حياتك ) فقط ..

وهذا يقول : أنا لا أفعل مثلما يفعل الآخرون .. فهؤلاء يريدون زيادة عدد مشاركاتهم لا أكثر ..

ويقول آخر: لم أجد في الموضوع ما يلمس حياتي أو يعلمني شيئاً .. أو أن استفيد به


أما جولتنا الثانية .. هي في أعماق المحررون ( من يكتبون الموضوعات ) أيضاً بغض النظر عن أنها منقولة أو إنها رؤية خاصة ..


منهم من يقول: أريد أن أرى ردوداً كثيرة .. حتى يكون بداخلي حافز للإبداع وللكتابة أكثر وأكثر .. فهذا تشجيع لي ..

وهذا يقول: أنا لا يهمني إن كانت هناك ردود أم لا .. المهم هو الاستفادة العامة ..

وآخر قال : لا أستطيع أن أكمل في مكان لا أجد فيه قبول لموضوعاتي ومشاركاتي .. لذلك انا ذاهب لمكانً آخر ..


أحبائي .. كثيرون قالوا .. وكثيرون لم يقولوا .. ولكن

التشجيع هو فن بناء النفوس الأول .. فهو سر غرس الأمل فى النفوس .. ووضع الرجاء فى القلوب



فبدون التشجيع تموت النفوس ..

" لأن أعمق مبدأ متأصل فى الطبيعة البشرية هو رغبة الإنسان فى أن يلقى التقدير"


قال أحدهم " أستطيع أن أعيش شهرين على كلمة إطراء جيدة "..

والآن من مسيحنا دعوة للتشجيع والتقدير .. فهو يدعو الأب لتشجيع أولاده .. والزوج والزوجة لتشجيع بعضهما .. والتشجيع لكل إنسان وأى إنسان فى أى وقت وفى كل وقت .. لذلك ..

ماذا لو غاب التشجيع ؟ ..




إن الذي يتابع قراءة يومية في الكتاب المقدس(خبزنا اليومي خبز الحياة) يتذكر ما حدث في 2 صمو 4

عن مفيبوشث بن يوناثان بن شاول .. فقد حملته مربيته المهملة وهربت بسرعة عند سماعها خبر موت شاول .. فسقط الولد الصغير فصار أعرج .. إن القصة بها أكثر من تأمل .. لكنني رأيت بها هذا الجانب .. ابن أعرج .. ليس جسدياًَ .. بل نفسياً .. هذا هو الاثر المباشر لغياب الحب والتشجيع .. وعدم الاهتمام بما يفعله .. ولا مبالاه بما يكتب أو يبدع..

ماذا تنتظر من إبن حـُرِِم من الحب والاعتبار؟ ..


فالنتيجة نفس مجروحة .. وتيهان في أكثر من مكان لمحاولة الحصول على قليل من الاهتمام والاحتضان .. وقليل من التشجيع والقبول ..



وأيضاً قصة آخرى عن آثار الإحباط المدمرة 2 صمو 16 .. كان شمعى بن جيرا .. ذو قرابة بـ داود ولكن ..

عندما كان داود هارباً من إبنه أبشالوم .. تكلم شمعي بن جيرا بكلمات جارحة في وجه داود .. في وقت كان داود فى أشد الحاجة الى التشجيع ..


كثيرون يهربون من أتعاب وآلام كثيرة .. يأتون ويشاركون لكي ما ينسوا أمراً ما .. يبحثون .. يكتبون .. ويحررون موضوعات .. وفي هذا إفادة لغيرهم ايضاً .. وليكون في ذلك دافعاً لهم وتشجيعاً ..

ولكن .. في أى وقت يحتاج الإنسان لكلمات السند والتقدير؟ .. أليس فى هذا الوقت ..

وقت كتابته لموضوع ما .. أيضاً بغض النظر عن أنه ينتظر التشجيع أو لا ..


لقد كان داود يتمنى كلمات مثل هذه .. " الرب معك يا جبار البأس"

ولكن .. لم تنته القصة بعد .. فقد مرت السنين وكان داود فى لحظاته الأخيرة .. وتذكر القصة الجارحة والذكريات الآليمة التى سببها له شمعى بن جيرا فيقول لسليمان ابنه فى وصية الوداع " وهوذا معك شمعى بن جيرا البنيامينى .. وهو لعننى لعنة شديدة يوم انطلقت الى محنايم .. والان فلا تبرره .. واحدر شيبته بالدم الى الهاوية " .. هكذا عاش الجرح فى قلب داود ..

وهكذا تفعل الكلمات القاسية .. إنها تعيش فى قلوب المجروحين والمتألمين .. ولا يموت أثرها ولو بعد سنوات وسنوات ..


لماذا إذن نـُحيي كل هذا الاثار السيئة لكلمات الجرح والاحباط والهدم والتحطيم ؟

لماذا نترك أخوتنا فريسة لليأس؟ ولماذا نحطم أعمالهم وإبداعاتهم بأيدينا ؟ .. إنهم يستحقون التشجيع .. وكلمات الإطراء على موضوعاتهم وتعبهم ..

كم من أشخاص فقدناهم وانتهت العلاقات بيننا وبينهم بسبب عدم الاهتمام بما يشاركون به .. واكتفينا بالمشاهدة وترك الموضوع دون كتابة كلمة صغيرة .. مثل

(أشكرك .. الرب يبارك حياتك ) أو ( تشجعتً بموضوعك .. الرب معك يا جبارالبأس) .. كلمات قليلة وبسيطة لكنها قوية في معناها ولها مفعول السحر في داخلنا كلنا ..

وها هو مسيحنا الحلو المشجع يأتى ليعلمنا أن نبنى لا نهدم .. نرفع لا نحطم ..

نعم .. قال لنا على لسان بولس " شجعوا صغار النفوس"

فالتشجيع سر بناء النفوس .. وسر الحب الباقى والرجاء المتكاثر .. لإبداع




_________________
صمتي لايعني جهلي بما يدور حولي وانما ما يدور حولي لايستحق الكلام صمتي لغتي فاعذروني قلة كلامي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
التشجيع سر بناء النفوس...
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شلون انساك :: الأقسام الدينية - Religions Section :: منتدى الدين المسيحي-
انتقل الى: