منتديات شلون انساك
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه
الادارة
علي تكنو
ali.techno.stu@gmail.com
07711007824


مجموعة ثقافية ترفيهية اجتماعية
 
الرئيسيةالرئيسية  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

اهلا وسهلا بك زائرانا الكريم في منتدياتنا يارب تقضي وقت ممتع ومفيد اخوكم علي تكنو المدير العام لمنتديات شلون انساك


شاطر | 
 

 يسوع محامي الدفاع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جليس القمر
عضو لامع
عضو لامع


عدد المساهمات : 447

مُساهمةموضوع: يسوع محامي الدفاع   الخميس 15 أكتوبر 2009, 7:08 pm

يسوع محامي الدفاع



وقفت في جلسة المحكمة الأخيرة أمام القاضي
ووقف المدعي العام الشيطان
وتكلّم مطوّلا عن خطايا حياتي

واختتم بصوت عال:
"هذا الإنسان مصيره جهنّم، وأظن أن الأمر واضح".

ثم أتى دور محامي الدفاع
وهو الموكّل بالدفاع عنّي
وطلب أن يتكّلم
فاعترض الشيطان
لكن القاضي رفض الإعتراض وطلب من محامي الدفاع أن يتقدّم

تقدم برهبة وثقة
وخُيِّل إليّ أني أعرفه
تفرّست في وجهه
وأذ هو المخلّص يسوع المسيح.
فخفق قلبي فرحاً.

اقترب المحامي من منصّة القاضي فحّياه قائلاً:
"مرحبا يا أبي"
ثم التفت الى قاعة المحكمة وقال:
"لقد قال الشيطان الحقيقة
عندما برهن أن هذا الانسان أخطأ كثيراً في حياته.
وعقاب الخطيئة هو الموت
لذلك يجب أن يلقى هذا الرجل عقابه".

ثم أخذ نَفَساً عميقاً
والتفت الى القاضي ومدّ يديه وقال:
"لكنني متُّ على الصليب
كي يحصل هذا الانسان على الخلاص
ولذا فهو لي لا لغيري.
اسمه مكتوب عندي في كتاب الحياة
ولا يستطيع أحدٌ أن يمحيه
وهذا أمرٌ لا يستطيع الشيطان أن يفهمه.
فهذا الرجل ليس بحاجة الى العدل بل الى الرحمة".

ثم جلس يسوع وارتاح قليلاً وقال للقاضي:
"لا يمكن أن أعمل أكثر من ذلك من أجل هذا الرجل
لقد عملتُ كل شيء".

ثم ضرب القاضي بالمطرقة على الطاولة
وفتح فاه وقال:
"هذا الرجل بريء، لقد دُفعَ دينُه. أغلقَت القضيّة".

عندئذ أخذني المخلص بيدي
وأخرجني من قاعة المحكمة
سمعتُ وأنا أخرج من القاعة الشيطان يقول:
"لقد خسرتٌه، لكني سأربح المتهم القادم".

وبعد أن دلّني يسوع على طريق الحياة
سألته:
"هل سبق لك وخسرتَ قضيّةً أمام الشيطان؟"
فابتسم وقال:
"كلُّ انسان طلب مني أن أتوكّّل الدفاع عنه
حصل على ما حصلتَ أنت عليه".

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كرستال الدراجية
عضو لامع
عضو لامع


رساله sms رساله sms : النص
عدد المساهمات : 275

مُساهمةموضوع: رد: يسوع محامي الدفاع   الخميس 15 أكتوبر 2009, 10:31 pm






في الحقيقة يقال بأن الأرض خلقت نفسها بنفسها , وهذه تعتبر صدفة , ولكن من المعلوم جداً بأن الصدفة لا تتكرر , فإن كانت قد خلقت بنفسها بنفسها فهل لها أن تدير نفسها أيضاَ بتلقاء نفسها أو بمعنى أوضح صدفة أخرى , إذاً سنختلف هنا اختلاف كبير ونشك بمصداقية هذه النظرية , مما يبني استنتاج بان الأرض لم توجد صدفة وإنما هناك أحداً من وضعها , وهو أيضاً من يديرها لآلاف القرون , في مجال فلكي معين , لا يخطئ مساره أبداً , هذا دليل على أنه المسار موجه من قبل خالقه بدقة متناهية في الترتيب لا مجال للخطأ فيه , كدوران الكرة الأرضية عكس مساراها , أو خروجها عن مساراها الفلكي , إذا ما نريد بان نوضحه هنا بأن هناك من يدير نظام هذا الفلك .
يقال بأن المسيح هو الرب .
ربما سأصدق هذه الرواية , ولكنني سأفسرها عقلياً , اتفقنا على أن المسيح هو الرب , ونتفق أيضاً بأن هذا المسيح كان في بطن أمه مريم , ونتفق أيضاً بان هناك واحد فقط لا أحد يحل مكانه , ونعلم بان الرب هو من يقوم بتدبير وتصريف أمور الكون , ولكن المفاجئة لم تكن في الحسبان , ماذا سيحدث للكون حال ذهاب هذا الرب إلى مكاناً ما وتخليه عن عرشه وتصريف الأمور للكون , عندما نزل إلى الأرض وكان في بطن مريم , فمن كان يدير الكون من بعده , أم انه كان يديره وهو في بطن تلك المرأة , الحقيقة باني هنا أختلف كثيراً مع هذه الرواية , لكنني سأتابع حديثي وسأقول عندما خرج المسيح من بطن أمه فكان يشفي المرضى ويحي الموتى , ظنناه فعلاً هو الرب على هذه الأرض بغض النظر عن من كان يدير الكون في غيابه وهو بطن امرأة , لكن النتيجة التي لم تكن في حسبان عقلي هي بأنه صلب وقتل , ممن قتل , هل قتل من ملائكة أم كائنات جاءت من المريخ أم ماذا , فالحقيقة أنه قتل على بشر يأكلون ويشربون بمعنى أننا لا نختلف عنهم في شيء من الإنسانية , مما يبني استنتاج بان هذا الرب ضعيف وجبان لا يستحق العبادة , والأولى من العبادة منه هؤلاء القتلة الأبطال , الذين استطاعوا دحر ذلك الرب الذي تداعي بالقوة , وجاء إلى الأرض ليتمكن منها , ولكنه رجع خائباً خاسراً , لأنه لا مكان للضعفاء , وأنني من بعد الحين سأعبد هؤلاء القتلة , لأنهم أقوى من الرب المزعوم .

يقال بأن المسيح هو أبن الرب .
سأتفق مبدياً على انه أبنناً للرب , ولكنني سأفكر قليلاً , لماذا علينا طاعته والخضوع له حتى ولو كان هو أبناً للرب , هل لقوته , أم لجبروته , أم انه يشبه أباه تماماً , وأن أباه سيبيد الأرض بمن عليها في حال حدوث مكروه لأبنه الوحيد , وان وراءه ظهر قوي وهو الرب , علينا الخنوع له والخضوع لأوامره
, وسنصغي إليه حرفاً حرفاً , بغض النظر عن المعتقدات التي أتى بها إلى كوكبنا , ولا اعلم حقيقة ما الدافع من قيام الرب بإرسال أبنه , هل لأنه هو أيضاً من خلق بشري أما ماذا , لماذا لم يختر أحد الملائكة , ولماذا لم يختر إبليس بالقيام بتلك المهمة , ولماذا لم يتبنى أبنناً من سلالة أخرى , لا داعي لكل هذا فأن كان هو حقيقتاً أبناً للرب , فنحن سنتبعه بكل أذاناً صاغية ولا نرد له أمر واحد , والدلائل واضحة على أنه أبنناً للرب , كونه يشفي المرضى ويحي الموتى …الخ , والحقيقة التي سأتخيلها بأنه غير كل البشر , فهو أبنناً للرب , مما يعني بأنه مختلف عنا تماماً , بمعنى أنه لن يموت , ولن يستطيع أحد ردعه أو إيقافه , لأن أبناً لخالق الأرض والسماء , وعلى كل من في الأرض أتباعه , وبعد كل هذا راحت معتقداتي أدراج الرياح , فكنت أظنه بطلاً ولكنه في الحقيقة جبان , وكنت أظن بان أباه سيحميه من بطش أعداءه البشر , ولكن الحقيقة بأنه تخلى عنه في أصعب الظروف , حال تصليبه , لا أعلم لماذا تخلى الرب عن أبنه , ربما لم يكن أبنه في الأساس , وربما كان أبناً متبنياً فقط , لا أعلم ما العلاقة بين الرب والمسيح , ولكنني أعترف بأنه جبان ولا أعلم الحقيقة من الجبان , هل المسيح كان جبان , أم أباه كان جبان وهرب وتخلى عنه , ماذا أبناً للرب يصلب ويقتل شر قتلة , ويموت بعدها , إذا كان أباه جباناً وتخلى عنه فلماذا لم يحيه مرة أخرى على الأقل , أعتقد بان هؤلاء ضعاف وجبناء ولا يستحقون الإتباع , سأبحث عن رواية أخرى , أعتقد بانه لا داعي لذلك , لأنه لم تبقى إلا رواية واحدة وهي ربما كان رسولاً لله , فأقول بانه قتل مثله كمثل أي رسول من قبله , أما ما عدا ذلك فلا أصدق , ولست غبياً وساذجاً لتلك الدرجة حتى أؤمن برب ضعيف أو أبناً يهرب أباه ويتخلى عنه ولا يستطيع أن يحرك ساكن , فلو كان هؤلاء البشر أحياء , أي قتلة المسيح , لكنت عبدته إلى آخر يوم في حياتي , لأنهم احق من العبادة من ذلك الرب الجبان , ولكنهم للأسف ماتوا فهم أيضاً لا يستحقون , إذا ما علي فعله هو البحث عن معتقد ودين آخر .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كرستال الدراجية
عضو لامع
عضو لامع


رساله sms رساله sms : النص
عدد المساهمات : 275

مُساهمةموضوع: رد: يسوع محامي الدفاع   الخميس 15 أكتوبر 2009, 10:33 pm

عندما خلق الله سبحانه الإنسان (رجل وامرأة)، كانوا كاملين في كل شيء. وفي الواقع، كانوا أعظم خليقة العالم. وعندما نفخ الله فيه روحاً خالدة، أصبح الإنسان كائناً حياً. وكان أبوانا الأولين يتمتعان بعلاقة حميمة غير مكسورة مع الخالق القدير.

1


ثُمَّ قَالَ اللهُ : «لِنَصْنَعِ الإِنْسَانَ عَلَى صُورَتِنَا، كَمِثَالِنَا، فَيَتَسَلَّطَ عَلَى سَمَكِ الْبَحْرِ، وَعَلَى طَيْرِ السَّمَاءِ، وَعَلَى الأَرْضِ، وَعَلَى كُلِّ زَاحِفٍ يَزْحَفُ عَلَيْهَا».

(سفر التكوين 1: 26)
2

لكن الله لم يخلقنا كآلات، بل أعطنا حرية الاختيار. وقام أبونا الأول أدم باختيار العصيان ضد الله. وبهذا دخلت الخطية إلى العالم وبسببها وقعت دينونة الله وعقابه على الخليقة بالكامل. والخطية هي كل فكرة، كلمة أو فعل يتعارض مع شخصية الله المُحِبّة، الطاهرة والبارة. كلنا أخطأنا ولا يوجد أي استثناء.

لأَنَّ الْجَمِيعَ قَدْ أَخْطَأُوا وَهُمْ عَاجِزُونَ عَنْ بُلُوغِ مَا يُمَجِّدُ اللهَ.

(الرسالة إلى روما 3: 23)



3

كل الأخطاء في حياتنا سببت انفصالنا عن الله خالقنا. فالله قدوس لا يسمح بأي شر في محضره، ولأن الله عادل لذلك وجب عقاب الخطية التي ارتكبناها. وعقاب الله للخطية هو موت أبدي وهذا الموت ليس موتاً جسدياً فقط بل موتاً روحياً أيضاً، عذاب أبدي وانفصال تام من حضور الله العلي الذي كله صلاح وجود.

مَصِيرَ النَّاسِ الْمَحْتُومَ، هُوَ أَنْ يَمُوتُوا مَرَّةً وَاحِدَةً ثُمَّ تَأْتِي الدَّيْنُونَةُ.

(العبرانيين 9: 27)
4

لا شيء بمجهوداتنا البشرية يقدر أن يعبر بنا هوة الانفصال بين الله، الذي هو كامل في كل شيء، وبيننا نحن الخطاة. لا توجد أعمال صالحة كافية، طقوس، فلسفة أو حتى تضحيات شخصية قادرة على تطهير قلوبنا وإعطائنا سلام الله.

إِنَّمَا خَطَايَاكُمْ أَضْحَتْ تَفْصِلُ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ إِلَهِكُمْ، وَآثَامُكُمْ حَجَبَتْ وَجْهَهُ عَنْكُمْ، فَلَمْ يَسْمَعْ.

(إشعياء 59: 2)



5

لذلك جاء يسوع المسيح، الذي هو الله الظاهر في الجسد، إلى عالمنا من حوالي 2000 سنة مضت. عاش السيد المسيح حياة الطاعة الكاملة لله، هذه الطاعة التي فشلنا نحن في تحقيقها. ثم على الصليب دفع بالكامل عقاب الله للخطية. لقد أخذ على نفسه العقاب إلى لنا وصار ذبيحة كفارية، أي بديلاً عن كل واحد منا يؤمن به وبما عمله على الصليب.

فَإِنَّ الْمَسِيحَ نَفْسَهُ مَاتَ مَرَّةً وَاحِدَةً لِكَيْ يَحُلَّ مُشْكِلَةَ الْخَطَايَا. فَمَعَ أَنَّهُ هُوَ البَارُّ، فَقَدْ تَأَلَّمَ مِنْ أَجْلِنَا نَحْنُ الْمُذْنِبِينَ، لِكَيْ يُقَرِّبَنَا إِلَى اللهِ، فَمَاتَ بِجِسْمِهِ الْبَشَرِيِّ، ثُمَّ عَادَ حَيّاً بِالرُّوحِ.

(رسالة بطرس الأولى 3: 18)
6

وواقع قيامة المسيح من الموت وصعوده إلى السماء، يعني حقيقة إعلانه عن نفسه وأنه حي اليوم. فإذا اعترفنا لله سبحانه بخطايانا ورجعنا عن طرقنا الشخصية المتركزة في الذات، نقدر أن نعبر الهوة من الموت إلى الحياة. الكتاب المقدس يقول أن كل من يسمع هذه الرسالة ويعلن ثقته وإيمانه في الرب يسوع المسيح قد عبر من الموت إلى الحياة. فالسيد المسيح هو الضمان الأبدي، لأن الله قد جاء ليسكن في قلوبنا بروحه القدس الذي يعطيه لكل مؤمن حقيقي.

قال يسوع المسيح: الْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ إِنَّ مَنْ يَسْمَعُ كَلاَمِي وَيُؤْمِنُ بِالَّذِي أَرْسَلَنِي تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ، وَلاَ يُحَاكَمُ فِي الْيَوْمِ الأَخِيرِ، لأَنَّهُ قَدِ انْتَقَلَ مِنَ الْمَوْتِ إِلَى الْحَيَاةِ.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كرستال الدراجية
عضو لامع
عضو لامع


رساله sms رساله sms : النص
عدد المساهمات : 275

مُساهمةموضوع: رد: يسوع محامي الدفاع   الخميس 15 أكتوبر 2009, 10:43 pm






ر




















































الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
يسوع محامي الدفاع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شلون انساك :: الأقسام الدينية - Religions Section :: منتدى الدين المسيحي-
انتقل الى: