منتديات شلون انساك
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه
الادارة
علي تكنو
ali.techno.stu@gmail.com
07711007824


مجموعة ثقافية ترفيهية اجتماعية
 
الرئيسيةالرئيسية  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

اهلا وسهلا بك زائرانا الكريم في منتدياتنا يارب تقضي وقت ممتع ومفيد اخوكم علي تكنو المدير العام لمنتديات شلون انساك


شاطر | 
 

 بعض من خفايا وصول مدير جهاز المخابرات ( العراقي ) المستقيل الشهواني إلى العاصمة البري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
علي تكنو
المــديــر الــعام
المــديــر الــعام


رساله sms رساله sms : النص
عدد المساهمات : 1467

مُساهمةموضوع: بعض من خفايا وصول مدير جهاز المخابرات ( العراقي ) المستقيل الشهواني إلى العاصمة البري   الأحد 04 أكتوبر 2009, 1:04 pm


بعض من خفايا وصول مدير جهاز المخابرات ( العراقي ) المستقيل الشهواني إلى العاصمة البريطانية لندن هذا اليوم



علي تكنو

خاص لمنتديات شلون انساك



خلال الأيام الماضية وتحديدا منذ يوم الأربعاء الدامي حاولنا قدر المستطاع الاتصال بعدد من السادة المسؤولين الحكوميين في هيئات الرئاسة الثلاث لغرض وضعنا في صورة حدث التفجيرات الإرهابية التي جرت يوم الأربعاء الماضي في قلب العاصمة العراقية المحتلة بغداد , ونظرآ لصعوبة الاتصالات الهاتفية بين المهجر وبين بغداد الحبيبة , ومع رداءة جميع شبكات الهاتف النقال العاملة في العراق , فقد استطعنا أخيرا خلال هذا اليوم السبت 22 - 8 - 2009 وقبل بضعة ساعات فقط من تأمين اتصال مع أحد السادة المسؤولين في أمانة رئاسة مجلس الوزراء ليضعنا بصورة الحدث وما استجد لديهم من معلومات بخصوص التفجيرات الإرهابية التي ضربت بغداد الحبيبة قبل أيام , وكذلك عن حقيقة الاستقالة أو الإقالة مدير جهاز المخابرات السيد محمد عبد الله الشهواني بعد الاجتماع العاصف والتراشق الكلامي وحالة التصادم بين ما يسمى برئيس الوزراء ( نوري المالكي ) ومجموعة مكتب مستشاريه من جهة ومع ما صرح به الشهواني لهم أثناء الاجتماع العاصف , حيث صرح لنا شخصيآ السيد المسؤول مشكورآ عبر الهاتف بما يلي :ـ



طرح الشهواني في الاجتماع الصاخب عددا من الأدلة والوثائق والمستندات وحتى بعض التسجيلات الصوتية والصور الفوتوغرافية التي يحتفظ بها جهاز المخابرات , ومع نسخ من بعض هذه الوثائق والمستندات تم تسليمها إلى ( نوري المالكي ) شخصيآ والتي كانت تثبت أن احد الميليشيات المتنفذة بالأجهزة الأمنية التابعة للمجلس الأعلى بقيادة ( عبد العزيز الحكيم ) كانت وراء عملية تسهيل عبور الشاحنات المفخخة من نقاط التفتيش والسيطرة التي ضربت وزارتي الخارجية والمالية وبعض الأماكن الأخرى في نفس يوم الأربعاء الدامي , وكذلك معلومات موثقة حول عمليات اختطاف وتصفيات جسدية لشخصيات سياسية وأكاديمية عراقية مستقلة وحزبية , وكذلك بعض عمليات التفجيرات الإرهابية التي ضربت سابقآ بغداد وبعض المحافظات على سبيل المثال ودعم شرح الأحداث في الاجتماع العاصف وليس الحصر , ولكن بدوره ( المالكي ) ومكتب مستشاريه رفضوا بشدة هذه الأدلة والاتهامات الموجهة لإيران تحديدآ , وحرسها الثوري والمجاميع الخاصة والمليشيات المرتبطة بفيلق القدس , وبعد ساعات من الجدل العقيم وحالة التصادم الكلامي عاد الشهواني إلى مكتبه الرسمي ليقدم استقالته من منصبه وتوجه مباشرة إلى احد القواعد العسكرية الأمريكية وبحماية خاصة من قبل الجانب الأمريكي لغرض السفر إلى الأردن , وقد طرح احد مستشاري مكتب المالكي شخصيآ موضوع اغتيال الشهواني عن طريق وضع عبوة لاصقة شديدة الانفجار إيرانية الصنع أثناء خروجه من المكتب , أو حتى اغتياله بواسطة قناص متمرس من الموجودين في ما يسمى بـ ( جهاز مكافحة الإرهاب ) سيئ السمعة والصيت , ولكن ( المالكي ) رفض هذا المقترح لأنه كان في حالة ضياع وتشتت فكري بعد انتهاء الاجتماع العاصف مع الشهواني خاصة وأن الأدلة والبراهين والتسجيلات الصوتية وبعض الصور التي عرضها الشهواني ( للمالكي ) لم تكن متوقعة منه , وما احتوته من معلومات مهمة وحتى تسجيلات صوتية سابقة معه ومع الشهواني ، كان ( المالكي ) منفعلا وبصورة غير طبيعية أشبه بحالة الانهيار العصبي من حقيقة أن تكون لدى الشهواني كل هذه المعلومات المفصلة الخطيرة , إلى جانب حقيقة أخرى وهي أن الشهواني كان يخفي الكثير منها على ضوء ما تم عرضه ( للمالكي ) كعيّنة فقط من وثائق ومستندات تخص الجانب الإيراني وتدخله بصورة مباشرة في بعض الأجهزة الأمنية ومن إتباعه بما يعرف حينها بمشروع دمج المليشيات التابعة للأحزاب الحاكمة اليوم بجميع الأجهزة الأمنية وخصوصآ بوزارتي الدفاع والداخلية .



ويضيف لنا المسؤول الحكومي كذلك :ـ كما أن ( المالكي ) قد فوجئ باستقالة وسفر مدير جهاز المخابرات إلى الأردن خلال فترة قصيرة جدا وبهذه السرعة التي لم يكن يتوقعها ، لم تتعدى بضعة ساعات ( خمسة إلى سبع ساعات ) حيث كان يتوقع أن يبقى في بغداد وبمنصبه لحين صدور قرار من ( المالكي ) شخصيآ بطرده من منصبه , ولكن الشهواني سارع بعد الاجتماع بتقديم استقالته وتفويت الفرصة على ( المالكي ) بان يتم تقديمه ككبش فداء وتجميل صورته الحكومية أمام الشعب العراقي والتضحية به أي بمعنى أصح وحسب المثل العربي الدارج ـ تغذى بهم قبل أن يتعشوا به والأصح الشهواني فطر بهم ـ وعند وصول الشهواني إلى العاصمة الأردنية عمان بطائرة أمريكية خاصة وهبوطها بإحدى القواعد العسكرية الأردنية , حيث كان في استقباله ممثل عن السفارة الأمريكية والبريطانية وكذلك ممثل عن جهاز المخابرات الأردني .



ويضيف المسؤول الحكومي في أمانة رئاسة مجلس الوزراء وحسب ما شاهده ورآه من أحداث جرت و تجري أمامه في مكتب مستشاري نوري المالكي :ـ



قد وصلتهم معلومات مؤكدة أن مدير جهاز المخابرات المستقيل ـ الهارب من التصفية الجسدية بالأحرى والصحيح ـ قد وصل إلى مطار هيثرو في رحالة خاصة إلى العاصمة البريطانية لندن قادمآ من العاصمة الأردنية عمان وكان زمن وصوله بين الساعة العاشرة صباحآ والعاشرة والنصف من يوم السبت الموافق 22 آب 2009 وكان في استقباله في المطار ....



ويعقب كذلك المسؤول الحكومي لنا ويضيف : ـ من جهته شكل ( المالكي ) من بعض مستشاريه بما تسمى بخلية أزمة ومتابعة , وكذلك الاتصال مباشرة من قبله بالسفارة ( العراقية ) بلندن لغرض تكليف بعض منتسبيهم بالسفارة بالتفرغ التام وترك جميع إعمالهم الخاصة السرية المكلفين بها سابقآ وقيامهم بمحاولة متابعة حثيثة من قبلهم عن قرب حول ما سوف يقوله الشهواني وما ستسفر عنه اجتماعاته المفاجئة مع الآخرين، والتعرف على الأشخاص الذين سوف يلتقي بهم الشهواني ومع من سيتباحث من الشخصيات السياسية العراقية المعارضة لحكومة المنطقة الخضراء المنصبة , فضلا عن رغبة مكتب مستشارين ( المالكي ) في التعرف على صورة شبه متكاملة قدر الإمكان عن فحوى المعلومات التي يمتلكها الشهواني والتي تباحث مع الجانب البريطاني بشأنها و يريد أن يعرضها على الصحافة ووسائل الإعلام والقنوات الفضائية العالمية الأجنبية .



وتم كذلك تأمين اتصال عاجل وعلى وجه السرعة من قبل ( المالكي ) من خلال السفارة البريطانية وسفيرها ببغداد ( كريستوفر برنتيس ) بوزارة الخارجية البريطانية لغرض ثني الشهواني عن تقديم ما لديه من معلومات ووثائق ومستندات وتسجيلات صوتيه وصورية إلى الصحافة والفضائيات الإعلامية العالمية وتأجيلها قدر الإمكان لأنها سوف تؤثر على رئيس الوزراء المالكي شخصيآ , وبدورها استطاعت الخارجية البريطانية خلال الاجتماع من ثني الشهواني عن تقديم أي تصريح للصحافة والإعلام على الأقل في الوقت الحاضر لحين جلاء الموقف عن ما سوف يحدث في حكومة المنطقة الخضراء المنصبة , ولكن الشهواني بدوره يستعد ألان خلال هذه الأيام القادمة بعد أن يكمل اجتماعاته السرية مع المسؤولين الأمنيين والسياسيين البريطانيين ليتوجه مباشرة إلى الولايات المتحدة الأمريكية ...



هذا ما استطعنا الحصول عليه من معلومات بشكل عاجل خلال الساعات الماضية وسوف نوافيكم بأخر التطورات حال ما يصلنا من معلومات من مصادرها الأصلية ومن قلب الحدث أول بأول وبصورة أوسع قدر إمكاننا مع مصادرنا الإعلامية الخاصة ...




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sezar.forumsmusic.com ali_techno2011@yahoo.com
كرستال الدراجية
عضو لامع
عضو لامع


رساله sms رساله sms : النص
عدد المساهمات : 275

مُساهمةموضوع: رد: بعض من خفايا وصول مدير جهاز المخابرات ( العراقي ) المستقيل الشهواني إلى العاصمة البري   الأحد 04 أكتوبر 2009, 7:54 pm

قال رئيس لجنة النفط والغاز بالبرلمان العراقي يوم السبت ان من المتوقع ارجاء اقرار قانون النفط والغاز الذي تأخر طويلا لما بعد الانتخابات العامة في يناير كانون الثاني.

وقال علي حسين بلو وهو سياسي كردي ومنتقد لاذع لوزارة النفط العراقية ان كل المؤشرات تنبيء بعدم وضع قانون النفط والغاز على جدول الاعمال خلال الوقت المتبقي للبرلمان الحالي.

وأضاف أن خلافات وصفها بأنها غير قابلة للحل بين الكتل السياسية قد تتسبب في ارجاء اقرار القانون لحين تشكيل برلمان جديد.

وتنتظر صناعة النفط العالمية منذ سنوات اقرار القانون الذي يحدد سبل تقاسم عائدات تصدير النفط بين مختلف مناطق العراق وينشيء شركة نفط وطنية.

لكن القانون تعثر في خضم خلاف بين الاقلية الكردية والحكومة التي يقودها العرب في بغداد بشأن السيطرة على موارد النفط والارض والسلطة.

ويرى المستثمرون في القانون شرطا أساسيا لوضع اطار عمل قانوني واضح يحد من المخاطر في بلد يعتبر بالفعل محفوفا بالمخاطر الامنية والقانونية.

ويجاهد العراق الذي يملك ثالث أكبر احتياطيات نفطية في العالم لتحديث قطاعه النفطي ويحاول خطب ود شركات النفط العالمية لابرام عقود تطوير طويلة الاجل.

ويجري العراق انتخابات برلمانية في 16 يناير كانون الثاني هي الاولى منذ عام 2005



فوجئت الاوساط التجارية والاستثمارية في العراق بعرقلة السفارة الصينية في بغداد لمساعي الحصول على تاشيرة الدخول الى اراضيها، مشيرين الى ان الاجراء ادى الى عرقلة العديد من المشاريع والصفقات التجارية المبرمة في اوقات سابقة مع مستثمرين وشركات من الصين، وشكك رجال اعمال عراقيون في ان يكون الامر قد دبر بواسطة مستثمرين كبار من بلدان مجاورة يرومون السيطرة على السوق المحلية العراقية,,محذرين من ان الامر ينذر بمزيد من الاغراق السلعي لاسيما اذا تخلت الجهات المسؤولة عن مهمة متابعة المواد الداخلة عبر الحدود..
فقد اشتكى مؤخراً عدد كبير من رجال الاعمال والمستثمرين ممن قاموا بابرام صفقات تجارية كبيرة مع الجانب الصيني من صعوبة او استحالة الحصول على تأشيرة الدخول الى ذلك البلد,,مشيرين الى ان السفارة الصينية اعتذرت مؤخرا عن تزويد العشرات من التجار والمستثمرين بتأشيرات دخول تتيح لهم اتمام صفقات تجارية كانوا قد ابرموها في اوقات سابقة. مشيرين الى انه ورغم الاجور المرتفعة التي يتم دفعها مقابل الحصول على تأشيرة الدخول والبالغة قرابة ال 600 دولار الا ان السفارة الصينية اعادت اعدادا كبيرة من الجوازات الى اصحابها واعتذرت عن منحهم تاشيرة دخول الى بلدهم من دون ذكر الاسباب.
رجال اعمال عراقيون تخوفوا من امكانية استغلال ذلك الامر من قبل مستثمرين غير محليين باستطاعتهم ملء الفراغ الذي يمكن ان يحصل في السوق المحلية وادخال بضائع بكميات كبيرة، محذرين من امكانية السيطرة على السوق المحلية العراقية من قبل رجال اعمال ومستثمرين اجانب لديهم امكانيات كبيرة في اغراق السوق بانواع رديئة من السلع والمواد,,مستغلين حالة غياب التاجر العراقي الذي يعد محاصرا ويواجه صعوبات بالغة في التنقل بين البلدان بسبب اجراءات الحصول على تاشيرة الدخول ليتم السيطرة على كامل السوق المحلية العراقية من قبل هؤلاء المستثمرين. وكان وزير المالية قد شدد على أهمية تعزيز العلاقات الاقتصادية بين العراق والصين. وقال بيان لوزارة المالية ان الوزير التقى مع تشانغ يي سفير جمهورية الصين الشعبية في بغداد واستعرض معه العلاقات الاقتصادية والمالية بين جمهورية العراق وجمهورية الصين الشعبية. واضاف البيان ان الزبيدي عبر عن حرص الحكومة العراقية على تعزيز افاق التعاون بين البلدين الصديقين خصوصا في مجال الاستثمار والاعمار لقطاعات النفط والكهرباء وتاهيل البنى التحتية. وزير المالية أشار إلى أهمية موضوع إطفاء الديون الصينية على العراق البالغة اكثر من 8 مليارات دولار.
مؤكدا أهمية دور الصين في عملية أعمار العراق في جميع القطاعات الصناعية والزراعية التي ستنعكس ايجابا على مستقبل هذه العلاقات. اقتصاديون طالبوا بضرورة دراسة الموقف من قبل لجان خاصة تاخذ على عاتقها وضع ستراتيجية تجارية جديدة لحماية السوق وعدم السماح للتجار الاجانب الذين يحاولون السيطرة على مفاصل السوق المحلية، معتبرين محاصرة التاجر العراقي من الامور التي يمكن ان يتضرر جراءها الواقع التجاري بمجمله، مفسرين ذلك بانه من الامور التي ستمكن رجال الاعمال الاجانب من الدخول الى السوق المحلية مستغلين حالة غياب رجل الاعمال العراقي بسبب حرمانه من مزاولة انشطته التجارية بشكل مطلق.
الباحث اثير حسن دعا الحكومة الى ابرام اتفاقيات دولية يتم بموجبها منح رجال الاعمال والمستثمرين العراقيين تاشيرات دخول الى الدول الصناعية الكبرى، مشيرا الى ان من العقبات المهمة التي انعكست سلبا على مجمل الانشطة التجارية المحلية هي محاصرة رجل الاعمال العراقي وعدم منحة تاشرات دخول الى البلدان الصناعية والتجارية الكبرى، ما يؤدي الى استغلال الامر من قبل رجال اعمال ومستثمرين اجانب في اغراق السوق وفرض اسعار مرتفعة قياسا بالاسعار العالمية حسب رأي الباحث. وتغزو السوق العراقية انواعا مختلفة ومتعددة من السلع والمواد صينية المنشأ، حيث تتميز هذه البضائع برخص اسعارها مقارنة بمثيلاتها ذات المناشىء الاوروبية او اليابانية,,غير ان البعض يراها في مناسبات عديدة سلعا ذات كفاءات واطئة نسبيا، ويبين تجار جملة في اسواق بغداد الحجم الهائل للاقبال على شراء السلع الصينية في العراق وكيف انها اخذت مكان بقية المواد ذات المناشىء المختلفة، معتبرين ان الامر يتعلق بمستوى دخل الفرد في العراق الذي يتناسب واسعار السلع الصينية. وكان العراق قد بدأ مؤخرا باستيراد انواع مختلفة من السيارات الصينية التي بدأت هي الاخرى تنتشر بشكل واضح في الشوارع البغدادية، لاسيما سيارات التكسي، وسيارات الدفع الرباعي التي تلاقي اقبالا كبيراً في العراق


سخر الرئيس الأميركي جيمي كارتر إبان تسلمه جائزة نوبل للسلام عام 2002 خلال مؤتمر صحفي ممن سماهم "الحمقى" الذين يعتقدون أن سياسة أميركا تجاه العراق مبنية على المصالح النفطية, قائلا "يمكن شراء النفط بأسعار معقولة في حدود 27 دولارا للبرميل, وهذا أقل من التكلفة الضخمة التي يستدعيها اجتياح العراق". ووصف رئيس دائرة التخطيط في وزارة الخارجية الأميركية آنذاك ريتشارد هاس مقولة وجود دوافع نفطية دفعت أميركا لاحتلال العراق بأنها سخيفة.
هذا الكلام قد يبدو للوهلة الأولى صحيحا, وهناك عدة بلدان قد تستطيع الولايات المتحدة أن تستعيض بنفطهم عن العراق، ومنها فنزويلا في أميركا اللاتينية وروسيا ونيجيريا واحتياطيات ألاسكا إذا أرادوا.
وفي النهاية فليس هناك دولة تخوض حربا لسبب واحد, فلا بد من وجود عدة أسباب, ولكن لا شك أن النفط أولها بالنسبة للولايات المتحدة أو ثانيها إذا قدمنا حماية أميركا لإسرائيل على هذا الهدف. لكن ما العلاقة بين نفط العراق وإسرائيل؟ وما هدف الولايات المتحدة من السيطرة على نفط العراق؟ وأين تقع الدول الكبرى من هذه الإستراتيجية؟


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



في عام 1975 وقعت الولايات المتحدة مذكرة تفاهم مع إسرائيل, ومن ضمن ما جاء في هذه المذكرة ضمان الولايات المتحدة لكل احتياجات إسرائيل النفطية في حال حدوث أزمة. وهذه المذكرة تجدد بهدوء كل خمس سنوات وتلتزم الولايات المتحدة بموجبها إنشاء وتخزين احتياطي إستراتيجي إضافي لإسرائيل بقيمة تعادل ثلاثة مليارات دولار عام 2002.
كما أن واشنطن كانت قد أقّرت تشريعا خاصا يعفي إسرائيل من القيود المفروضة على صادرات النفط من الولايات المتّحدة. وقد فرضت هذه الالتزامات المالية الضخمة على الولايات المتحدة التي قد تجد نفسها في وقت ما مضطرة لأدائها لإسرائيل, قيام أميركا بوضع خطة بديلة للتخلص من أعبائها, فكان أن أرادت إحياء خط "الموصل-حيفا" النفطي, وتم ذلك من خلال بالونات اختبارية في الأشهر الأولى من احتلال العراق.
ورغم عدم صدور أي تصريحات أميركية بهذا الخصوص فإن الجهود الأميركية لإيصال النفط العراقي إلى إسرائيل ليست مفاجئة, وإذا كانت أميركا صمتت فإن إسرائيل لم تفعل ذلك, فقد صرح وزير البنى التحتية الإسرائيلي يوسف باريتسكي بعد احتلال العراق بأنه قد تم الإيعاز إلى شركة النفط (تاشان) التي تملكها الدولة, لفحص أوضاع خط أنابيب النفط الممتدة من كركوك إلى حيفا.
وقال وزير المالية الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يوم 20 يونيو/حزيران 2003 لمجموعة من المستثمرين إنه "لن يطول الوقت حتى تروا النفط العراقي يتدفق إلى حيفا.. إنها مسألة وقت حتى يعاد تدفّق النفط العراقي إلى البحر المتوسط".
وبما أن الولايات المتحدة تسعى لتطبيق مشروع الشرق الأوسط الكبير أو غيرها من المشاريع الشرق أوسطية كمشروع بيريز, فإن ذلك يتطلب اندماج إسرائيل في المنطقة حيث يجب على العرب أن يؤمنوا اليد العاملة والنفط لإسرائيل, وبما أن خط "كركوك-حيفا" موجود ولا يلزمه إلا صيانة بسيطة ليعاد العمل به, فان نفط العراق كان حلقة مهمة في مشروع الشرق الأوسط الكبير وبالتالي في الإستراتيجية الأميركية.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
قد لا يكون النفط العراقي مهما بحد ذاته للولايات المتحدة من ناحية الاستهلاك وحتى نفط الخليج أيضا على اعتبار أنه -كما ذكرت نشرة "أويل آند غاز جورنال"- بلغ متوسط حجم الإمدادات الخليجية في الربع الأول من العام الجاري، وخصوصاً السعودية والعراقية ثم الكويتية، 2.4 مليون برميل يومياً وشكل نحو 20% من إجمالي واردات النفط الأميركية، ما اعتبرته النشرة الدولية ذات الصدقية العالية نسبة متواضعة قابلة للتعويض "من مصادر النفط غير التقليدية في الولايات المتحدة والدول الأخرى من القسم الغربي من العالم، والتي توفر لأميركا حالياً ما لا يقل عن 50% من وارداتها الإجمالية من النفط الخام والمشتقات".
لكن أهمية النفط الخليجي والعراقي تحديدا تكمن في عدة نقاط نختصرها على الشكل التالي:
أولا- أن الولايات المتحدة أصبحت تعي تماما أنها ليست وحدها على الساحة الدولية خاصة من الناحية الاقتصادية, وأن هناك دولا عديدة تسعى للوصول إلى مستواها والتفوق عليها في المدى المنظور, وعليه كان لا بد لواشنطن أن تعمل على إفشال وصول الآخرين إلى مستواها أو التحكم في عملية صعودهم إليها, فكان النفط الخليجي والعراقي هو الوسيلة.



ذلك أن معظم الدول الأوروبية واليابان والصين والهند تستورد نفط الخليج، ولحسن حظ أميركا أن هذه الدول وخاصة أوروبا واليابان لا تمتلك نفطا صالحا للاستهلاك في أراضيها، وعليه فإن قوتها الاقتصادية ترتكز بالأساس على النفط المستورد من الخارج وبالتحديد من الخليج, وسيطرة أميركا على هذا النفط سيعطيها المجال أكثر لتحديد كميات الإنتاج وكميات التوريد وأسعار النفط.. إلخ، ما يجعل تطور الدول الأخرى ونموها الاقتصادي خاضعا بطريقة غير مباشرة للإشراف الأميركي.
ثانيا- في حال استقرار الأوضاع بالعراق, فإن ذلك يمكن الشركات الأميركية من الوصول إلى 112 مليار برميل من النفط وهو الاحتياطي المعلن للبلاد وبعضهم يشير إلى 200 مليار برميل, ويعتبر أهم احتياطي عالمي بعد السعودية, وهذا معناه أن السيطرة على العراق تعني الحصول على نحو ربع احتياطي العالم النفطي, دون أن نذكر الأرباح التي ستأتي للشركات النفطية الأميركية بعد إنهاء مصالح الشركات النفطية الروسية والفرنسية والصينية التي كانت قائمة في العراق إبان حكم صدام.
ثالثا- تعتبر كلفة إنتاج النفط العراقي من بين الأدنى في العالم (نحو 1.5 دولار للبرميل كحد أقصى) ولذلك فإن الأرباح هائلة. وعدا عن ذلك فإن الأهم هو الأرقام التي تتحدث عن نسبة الاحتياط ومعدلات الإنتاج إلى الاستهلاك, أي بمعنى آخر عدد السنوات التي سيستغرقها صرف الاحتياطي النفطي بمعدلات الإنتاج الحالية.
وخلال الخمس إلى العشر سنوات القادمة سيستقر إنتاج النفط ويتجه فيما بعد للانخفاض بحدود خمسة ملايين برميل يوميا, والعراق وحده يمتلك قدرة عالية جدا على زيادة الإنتاج بكميات كبيرة جدا, إذ يعتقد بعض المحللين أن العراق في حدود السنوات الخمس القادمة سيبلغ قدرة السعودية الحالية أو بحدود 10 ملايين برميل نفط يوميا.



رابعا-
وجود وسيطرة القوات الأميركية على نفط العراق والخليج سيمنع حتى إمكانية التفكير في استخدام سلاح النفط سواء ضد أميركا أو إسرائيل, وستكون القوات الأميركية جاهزة في قلب الآبار النفطية للدفاع عنها وبمقربة جميع دول الخليج النفطية إذا حصل أي انقلاب أو تغيير للسلطة أو لأي إستراتيجية يمكنها أن تهدد الآبار النفطية وإمداداتها, ويمكن أميركا أكثر من الضغط على منظمة أوبك لاستنزاف احتياطياتها من خلال الإنتاج العالي لدرجة قصوى، مع التشديد على أن يكون سعر البرميل في حدوده الوسطى إن لم تكن الدنيا.
ففي أول تعديل لقانون الطاقة الأميركي يستهدف دولا ذات سيادة وافق مجلس الشيوخ بشكل مبدئي يوم 21 يونيو/حزيران الماضي على مشروع قانون تحت مسمى "لا أوبك"، يمنح وزارة العدل الأميركية أو لجنة التجارة الاتحادية سلطة مقاضاة أوبك بتهمة التلاعب بالأسعار!!
وقال السيناتور الجمهوري مايك ديوين إن "أسعار النفط والغاز مرتفعة جدا، وقد حان الوقت لفعل شيء بخصوص ذلك"، وأضاف زميله الديمقراطي هيرب كول الذي اشترك معه في تقديم التعديل "لو أن أوبك مجموعة من الشركات العالمية الخاصة -لا حكومات أجنبية- لكان تصرفها خطة غير قانونية للتلاعب بالأسعار".
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
ويمكن القول إن هذا كذب محض, فحتى الأسعار الحالية للنفط ورغم ارتفاعها فإنها غير منصفة لعدة عوامل، منها أن الدولار فقد من قيمته الحقيقية نحو الثلث وهناك تضخم كبير, ومنها أن الولايات المتحدة رغم هذا الارتفاع تحصل على أرخص سعر من خلال أسعار تفضيلية أو من خلال وجودها في العراق واستغلالها لنفطه.
أضف إلى كل ذلك أن الدول الأجنبية ومنها أميركا تفرض ضريبة داخلية على النفط تقارب ثلاثة أضعاف سعره, بمعنى أنها تحقق أرباحا من وراء هذه الضرائب تكاد تصل حد مساواة تصدير النفط في بعض الدول. وإن كان السعر الحالي للنفط يزعجها ويزعج مواطنيها فلتخفض من ضرائبها الداخلية عليه, علما بأن السعر الحقيقي للبرميل يجب أن يتراوح في هذه الظروف بين 100 و115 دولارا حسب بعض الخبراء.
هذه هي حقيقة الدول الديمقراطية التي أفقرت العالم وتريد كل شيء بالمجان في حين تفرض علينا شراء طائراتها وصواريخها الخردة بمليارات الدولارات دون أن يكون لنا الحق في استعمالها!!
وعلى العموم, يمكن بعد هذا كله إدراك أهمية نفط العراق والخليج خاصة في ظل توقعات إدارة معلومات الطاقة الأميركية التي رسم مديرها غي كاروس صورة مثيرة عندما لفت -محذراً- إلى أن استهلاك أميركا من النفط سيزيد بنحو 8 ملايين برميل يومياً في غضون عقدين بينما سينخفض إنتاجها المحلي 1.5 مليون برميل يومياً (من 6.2 ملايين برميل كذروة عام 2009 إلى 4.7 ملايين عام 2025)، مشدداً على أن الإمدادات الإضافية المطلوبة لسد حاجات الطلب المحلي المتعاظمة "ستأتي من الدول الخليجية التي تمتلك الجزء الأعظم من الاحتياطي العالمي المؤك




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
علي تكنو
المــديــر الــعام
المــديــر الــعام


رساله sms رساله sms : النص
عدد المساهمات : 1467

مُساهمةموضوع: رد: بعض من خفايا وصول مدير جهاز المخابرات ( العراقي ) المستقيل الشهواني إلى العاصمة البري   الإثنين 05 أكتوبر 2009, 12:59 pm

مشكورة تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sezar.forumsmusic.com ali_techno2011@yahoo.com
كرستال الدراجية
عضو لامع
عضو لامع


رساله sms رساله sms : النص
عدد المساهمات : 275

مُساهمةموضوع: رد: بعض من خفايا وصول مدير جهاز المخابرات ( العراقي ) المستقيل الشهواني إلى العاصمة البري   السبت 17 أكتوبر 2009, 6:14 pm

مقتل 4 جنود عراقيين واصابة 14 اخرين في انفجارين منفصلين غرب بغداد

17.10.2009 آخر تحديث [15:20]
اعلنت مصادر في الشرطة العراقية يوم 17 اكتوبر/تشرين الاول مقتل 4 جنود عراقيين واصابة 14 اخرين اثر انفجار عبوة ناسفة، زرعت على جانب الطريق، اثناء مرور قافلة عسكرية امريكية في قضاء الفلوجة. وقد ادى الانفجار كذلك الى تدمير عدة عربات تابعة للجيش الامريكي تدميرا كاملا.

ويبعد قضاء الفلوجة مسافة 45 كم غرب العاصمة بغداد، في حين تبعد مدينة الرمادي، مركز محافظة الأنبار، مسافة 110 كم غرب العاصمة بغداد.

كما أكدت المصادر أن انتحاريا يقود سيارة مفخخة فجر نفسه فوق جسر في مدينة الرمادي يربط العراق بسورية والاردن. ولم يسفر التفجير عن وقوع ضحايا.

وتأتي هذه العمليات بعد سلسة من الهجمات هزت انحاء العراق في الايام القليلة الماضية والتي ادت الى مقتل وجرح المئات من المدنيين والجنود العراقيين، على خلفية ما تنشره وسائل الاعلام الغربية من معطيات حول انخفاض عدد
الاعمال الارهابية في العراق بالمقارنة مع العام الماضي

عشرات القتلى والجرحى في انفجارات ببغداد وكربلاء



15.10.2009 آخر تحديث [21:28]
قتل 10 أشخاص وجرح 60 جراء قصف شهدته العاصمة العراقية الخميس 15 أكتوبر/تشرين أول.

وقالت مصادر في وزارة الدفاع العراقية ان سوق شعبي يرتاده كثيرون في بغداد تعرض لقصف مدفعي حيث سقطت ثلاثة صواريخ.

كما انفجرت ثلاث قنابل يدوية الصنع في المدينة المقدسة لدى أبناء الطائفة الشيعية كربلاء، أسفرت عن مقتل 5 وجرح 40 شخصاً. واعتقلت السلطات الأمنية 4 مشتبهين تعتبر أحدهم المدبر للعمليات في هذه المدينة.

تقرير رسمي عراقي: 85 الف قتيل بين عامي 2004 و 2008



15.10.2009 آخر تحديث [12:08]
أظهر تقرير رسمي عراقي صدر يوم 13 اكتوبر تشرين الاول عن وزارة حقوق الإنسان العراقية أن أعداد القتلى في البلاد بسبب أعمال العنف المتمثلة بالتفجيرات المباشرة وعمليات الاغتيال بين عامي 2004 و 2008 بلغت أكثر من 85 ألف قتيل، بينما بلغت أعداد الجرحى ما يقرب من 150 ألفاً.
وبيّن التقرير أن أعداد القتلى بلغت خلال تلك الفترة 85694 شخصاً من بينهم 15 الف جثة لم تعرف هويات أصحابها،مشيرا الى ان هذه الجثث دفنت في مقابر خاصة بمجهولي الهوية.
كما أشار التقرير بالأرقام إلى أعداد الكفاءات العراقية التي تم استهدافها خلال نفس الفترة، حيث أظهر مقتل 263 من أساتذة الجامعات و21 من القضاة و95 من المحامين و269 من الصحفيين.
وذكر كامل امين هاشم المدير العام في وزارة حقوق الإنسان العراقية ان هذا التقرير سيقدم بعد الانتهاء منه بشكل كامل الى منظمة حقوق الإنسان الدولية في جنيف في تشرين الثاني/نوفمبر المقبل وسيقوم وفد عراقي برئاسة وزير حقوق الإنسان بمناقشته مع المعنيين في جنيف في شباط/فبراير العام المقبل

انفجارات في كربلاء توقع قتلى وجرحى



14.10.2009 آخر تحديث [19:58]

هزت مدينة كربلاء المقدسة لدى أبناء الطائفة الشيعية يوم الأربعاء 14 أكتوبر/تشرين ثلاثة انفجارات ، ما أسفر عن وقوع 6 قتلى و40 جريحا. وكما صرحت مصادر أمنية عراقية فقد وقعت الانفجارات في نفس الوقت تقريباً في هذه المدينة الواقعة على بعد 110 كيلومترات جنوب غربي العاصمة العراقية بغداد.

هذا وقد قام مجهولون قبل ساعات من هذا الحادث باطلاق صواريخ على سوق شعبي في إحدى المدن القريبة من بغداد، نتج عنه مقتل 7 أشخاص وجرح 14.

يذكر أن جماعات متطرفة نفذت ثلاث عمليات إرهابية الأحد الماضي في مدينة الرمادي أدت إلى مقتل 25 شخصاً وإصابة العشرات بجروح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كرستال الدراجية
عضو لامع
عضو لامع


رساله sms رساله sms : النص
عدد المساهمات : 275

مُساهمةموضوع: رد: بعض من خفايا وصول مدير جهاز المخابرات ( العراقي ) المستقيل الشهواني إلى العاصمة البري   الإثنين 26 أكتوبر 2009, 10:08 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


القائمة العراقية تزور المتضررين في انفجار الصالحية



التاريخ : 2009/8/24


بناء على توجيهات رئيس القائمة العراقية الدكتور اياد علاوي قام وفد من القائمة العراقية بزيارة المتضررين من انفجار وزارة الخارجية بالشقق السكنية والدور بمنطقة الصالحية وتفقد العوائل المتضررة يوم الاحد 23 آب الجاري والاطلاع على الاضرار التي سببها الانفجار، والتي كانت مذهلة وتم توزيع مساعدات مادية تبرع بها الدكتور اياد علاوي. وعبر المتضررين عن شكرهم وتقديرهم لهذه المبادرة، وطلبو منا ايصال صوتهم الى الدكتور اياد بالتدخل لانقاذ العراق قائلين ان العراق يحترق والسياسين ينظرون اليه كيف يحترق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كرستال الدراجية
عضو لامع
عضو لامع


رساله sms رساله sms : النص
عدد المساهمات : 275

مُساهمةموضوع: رد: بعض من خفايا وصول مدير جهاز المخابرات ( العراقي ) المستقيل الشهواني إلى العاصمة البري   الإثنين 26 أكتوبر 2009, 10:15 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


هذا وقد قدم خالد الدراجي بعض التصور من قبل الانفجار الانتحاري (( تصوير كامل ))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كرستال الدراجية
عضو لامع
عضو لامع


رساله sms رساله sms : النص
عدد المساهمات : 275

مُساهمةموضوع: رد: بعض من خفايا وصول مدير جهاز المخابرات ( العراقي ) المستقيل الشهواني إلى العاصمة البري   الإثنين 26 أكتوبر 2009, 10:17 pm

[size=25]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كرستال الدراجية
عضو لامع
عضو لامع


رساله sms رساله sms : النص
عدد المساهمات : 275

مُساهمةموضوع: رد: بعض من خفايا وصول مدير جهاز المخابرات ( العراقي ) المستقيل الشهواني إلى العاصمة البري   الإثنين 26 أكتوبر 2009, 10:26 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بعض من خفايا وصول مدير جهاز المخابرات ( العراقي ) المستقيل الشهواني إلى العاصمة البري
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شلون انساك :: الأقسام العامة - General Section :: اخبار منوعة-
انتقل الى: